0
ماذا يحدث لو أن كل إنسان استطاع الوصول إلى جميع المعلومات التي تعرّض لها في حياته؟ لو كان ثمة طريقة لتذكر كل شيء كنا قد عرفناه من قبل، شخص مثلاً رأيته من قبل ورأيته مجدداً، ولكن عبثاً تحاول أن تتذكره من هذا الرجل.. هل رأيته من قبل؟ ومتى تحدثت إليه آخر مرة؟ الحقيقة إننا نتألم ونرتبك بسبب هذه المواقف.
لكن التكنولوجيين يقولون إنهم حلوا هذه الأحاسيس وهذا ما يدور حوله موضوع الكتاب من خلال ما طرحه غوردن وجيم غيمّل في مشروعهما المسمى "ماي لايف بتسر" (بتات حياتي) يعالج هذه الأسئلة بالذات.

مقدمة


التذكر الكامل لـ غوردن بيل لطالما كان الوصول الآني والسهل إلى المعلومات أحد أهم الآمال المعلقة على العصر الرقمي وأكثرها إثارة. وقد تحدثت لأول مرة عن فكرة " المعلومات لطوع بنانك" في خطاب يعود إلى عام 1990. فوصفت وقتئذ الفكرة على النحو التالي:
قد يجلس أحدهم إلى حاسبه، ويعاين معلومات تهمه، وإذا ما أراد المزيد من التفاصيل، فكل ما عليه هو أن يشير وينقر لتظهر له التفاصيل على شاشته.. كل ما قد يهم المرء من معلومات، من بينها معلومات لا يستطيع الحصول عليها حتا اليوم.
إنه لمدهش ما وصلنا إليه منذ ذلك الوقت . فمع الانترنت والحواسب والأجهزة التي هي على قدر من طاقة المعالجة والتخزين تبلغ اضعاف ما كانت عليه عام 1990، ومع محركات البحث والبرمجيات الأخرى التي تجد المعلومات والمحتويات وتعالجها، أصبح وصولنا إلى المعلومات في غاية التميز حقا. لقد بتنا الآن نعتبر من البداهة المطلقة تقريبا أن نستطيع فتح مستعرض وب، ليصلنا بعدد يبدو غير محدود من مصادر المعلومات التي تتعلق فعلا بأي موضوع. وهو ما مكنني، وفي بضع ثوان، من إيجاد اقتباس من كلمن ألقيتها منذ عشرين عاما تقريبا.
يرى معظم الناس في فكرة " المعلومات طوع بنانك " هذه نسخة محسنة من رحلة إلى المكتبة. إنها بالطبع شبكة عالمية هائلة من المكتبات المترابطة التي لا تحتوي على كتب، وصحف، وتقارير، وجرائد إخبارية، ومجلات فحسب، بل ومعلومات عن الشركات، والمنظمات، والمنتجات، والخدمات، بالإضافة إلى مساهمات في أي موضوع يمكنك تخيله من قيل خبراء وغير خبراء من خلال المدونات والأشكال الأخرى من وسائل التواصل الاجتماعي.
هناك شيء هام لا يقل شأنا عن هذه اللائحة، ولا يتم ذكره عادة، ألا وهو المعلومات والتجارب الشخصية. ففي كل يوم، نطلع على مقادير مذهلة من الكلمات والبيانات والوسائط في العمل، والمدرسة، والمنزل، والمتاجر، عبر الوب وعلى التلفاز، أي أينما ذهبنا. إننا نتفاعل مع كثير من الأشخاص. بعضهم مألوف، وكثيرون منهم لن نراهم مرة أخرى لوقت طويل، هذا إذا كنا سنراهم أصلا. لدينا دفق مستمر من الخبرات، فهنالك المناقلات المالية، والبيانات الطبية، والسجلات المدرسية، والصور العائلية، وتطول اللائحة وتطول.
ماذا يحل بكل هذه الأشياء؟ إننا نخزن نسبة ضئيلة في أدمعتنا ونؤرشف بعضها على الورق أو بشكل إلكتروني. لكن الحقيقة هي أننا ننسى الكثير منها، ونتخلص من معظم ما تبقى.
ما أكثر هذه الأشياء التي نخلفها وراءنا.
ما الذي سيحدث لو كان باستطاعتنا الوصول على جميع المعلومات التي تعرضنا لها في حياتنا ؟ لو كان ثمة طريقة لتذكر كل شيء كنت قد عرفته ذات مرة حول شخص ما ستراه مجددا للمرة الأولى خلال عشرين عاما؟ لو تمكنت من أن تخبر طبيبك عن كل ما كنت قد أكلته في الأسبوع الذي سق اجتياح الطفح لجلدك، سواء بالأمس أم منذ ستة أشهر؟
لا يمكن أن يحضرني أحد أفضل من غوردون بل للبدء بإيجاد الجواب. فطوال العقد الأخير، كان وجيم جمل يعملان على مشروع اسمه ماي لايف بتس ( بتات حياتي )، يعالج هذه الأسئلة الذات.
ها قد وصلنا على النقطة التي لم تعد فيه هذه الأسئلة مجرد أسئلة تجريدية. إذ يتوفر من السعة ما يكفي لتخزين مئات الساعات من الفيديو، وعشرات الألاف من الصور، ومئات الآلاف من الوثائق في صيغة رقمية، وبكلفة مقدور عليها تماما... وخلال عقد من الزمن ، سنكون قادرين على تخزين أكثر من مئات أضعاف هذا المقدار من المعلومات، بل وبكلفة أقل مما تتطلبه اليوم .

الفهرس :


مقدمة بقلم بيل غيتس........................................................................................7
الفصل الأول : الرؤيا.......................................................................................15
الفصل الثاني : بتات حياتي ................................................................................41
الفصل الثالث: التقاء الذاكرة الإلكترونية بالذاكرة البيولوجية...............................................71
الفصل الرابع : العمل..........................................................................................95
الفصل الخامس : الصحة................................................................................ 119
الفصل السادس: التعلم.........................................................................................143
الفصل السابع: الحياة اليومية وما بعد الحياة ...............................................................169
الفصل الثامن : العيش عبر الثورة.........................................................................195
الفصل التاسع: الانطلاق.....................................................................................213
الفصل العاشر: المستقبل.....................................................................................257


بيانات الكتاب




كتاب: التذكر الكامل
المؤلف: غوردن بيل ـ جيم غيمل
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون
سنة النشر : 2010
عدد الصفحات: 274
الحجم: 6,26 mb

تحميل كتاب التذكر الكامل

إرسال تعليق

 
Top