1



مقتطفات من الكتاب :

643
كيف سيطرت المخابرات و المباحث على عقول المصريين ؟
هل فقدنا عقولنا؟
هل انشغلنا بمصادرة الأموال و الودائع في البنوك و تأميم المصانع و الشركات و لم ننتبه إلى مصادرة العقول و تأميم الأفكار؟
إن السيدة السويدية مارينا ستاك شغلت نفسها على مدى سنوات للإجابة عن هذه الأسئلة، و قد قابلتها في مصر أكثر من مرة، و هي تسأل و تحاور و تناقش، كما قابلها عشرات من الكتاب المصريين من بينهم_ طبعا_ نجيب محفوظ، و إدوارد الخراط، و صنع الله إبراهيم، و إبراهيم عبد المجيد، و يوسف إدريس، و لويس عوض، و علي شلش، و جمال الغيطاني، و يوسف القعيد، و محمود السعدني، و عبد الحكيم قاسم و غيرهم و غيرهم من كتاب و أدباء معروفين و مشهورين، ثم انتهت السيدة مارينا من تأليف كتاب عنوانه " حدود حرية الخطاب الأدبي في مصر في عهدي عبد الناصر و السادات" و قد طبعت جامعة ستوكهولم الكتاب و تقدمت به المؤلفة للحصول على شهادة الدكتوراه، و كان الدكتور صبري حافظ الذي تولى المناقشة لهذه الدراسة الشاملة لما نستطيع أن نصفه بحق أزمة التعبير و حرية الفكر المصري منذ قيام الثورة عام 1952، و الكتاب يشمل عدة فصول منها فصل عن الحكم العسكري في مواجهة حرية الخطاب منذ عام 1952 حتى عام 1981، و مصرع الرئيس السادات، و فصل هام عن حركة النشر تحت رقابة الدولة، و فصل عن الكتاب الذين اعتقلوا أو حبسوا أو سجنوا من قبل يوليو 1952 و حتى أكتوبر 1981.
و أذكر بهذه المناسبة أن السيدة مارينا ستاك كانت شديدة الحرص على مقابلة كل واحد من هؤلاء الكتاب مادام على قيد الحياة، و كانت تستعين بكمبيوتر يسجل كل الأسماء، و كانت حريصة على لقاء المرحوم صلاح حافظ، و لجأت إليّ لأساعدها على مقابلته، وكان صلاح في السويد لعلاج السرطان، فلما سافرت إليه من القاهرة إلى السويد، كان قد غادر السويد إلى القاهرة، فعادت لتلتقي به و لتطابق معلوماته بمعلومات حصلت عليها من الآخرين الذين زاملوه في السجن أو المعتقل.

بيانات الكتاب :





أسم الكتاب : معركة بين الدولة والمثقفين
أسم المؤلف : فتحى غانم
أسم الناشر : دار اخبار اليوم
عدد الصفحات :  142 صفحة
حجم الكتاب :  5 ميجا بايت

تحميل كتاب معركة بين الدولة و المثقفين

روابط تحميل كتاب معركة بين الدولة و المثقفين



أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك





Post a Comment

 
Top