0



مقتطفات من الكتاب :

 636
الفصل الأول
أنا
الكاتب الأميركي " وندل هولمز" يقول: إن الأنسان - كل إنسان بلا استثناء – إنما هو ثلاثة اشخاص في صورة واحدة.
الغنان كما خلقه الله ... الإنسان كما يراه الناس... و الإنسان كما يرى هو نفسه.. فمن من هؤلاء الأشخاص الثلاثة هو المقصود بعباس محمود العقاد؟!
ومن قال إنني اعرف هؤلاء الأشخاص الثلاثة معرفة تحقيق أو معرفة تقريب؟!
ومن قال أنني أعرف عباس العقاد كما خلقه الله ؟!
ومن قال أنني أعرف عباس العقاد كما يراه الناس؟!
ومن قال أنني أعرف عباس العقاد كما اراه، وانا لا أراه على حال واحدة كل يوم؟
هذه هي الصعوبة الأولى، و لا أتحدث عن غيرها من الصعوبات.
و لكني اضربها مثلاً واحداً من أمثلة كثيرة، ثم اختصر الطريق, و أنتقل إلى الموضوع من قريب.
إنني لن اتحدث - بطبيعة الحال – عن " عباس العاق" كما خلقه الله...
فالله – جل جلاله – هو الأولى بأن يسأل عن ذلك ...
ولن اتحدث – بطبيعة الحال – عن " عباس العقاد" كما يراه الناس فالناس هم المسئولون عن ذلك...
و لكن سأتحدث عن عباس العقاد كما أراه.
و عباس العقاد كما أراه – بالاختصار – هو شيء آخر مختلف كل الاختلاف عن الشخص الذي يراه الكثيرون من الأصدقاء أو من الأعداء... هو شخص استغربه كل الاستغراب حين أسمعهم يصفونه أو يتحدثون عنه، حتى ليخطر لي في أكثر الأحيان أنهم يتحدثون عن إنسان لم اعرفه قط، ولم ألتق به مرة في مكان.
فأضحك بيني و بين نفسي و أقول: ويل التاريخ من المؤرخين...
أقول ويل التاريخ من المؤرخين، لأن الناس لا يعرفون من يعيش بينهم في قيد الحياة، ومن يسمعهم و يسمعونه، و يكتب لهم و يقرأونه، فكيف يعرفون من تقدم به الزمن ألف سنة، ولم ينظر إليهم قط، و لم ينظروا إليه؟ّ!

بيانات الكتاب :





أسم الكتاب : انا
أسم المؤلف : عباس محمود العقاد
أسم الناشر : مؤسسة الهنداوى
عدد الصفحات : 212  صفحة
حجم الكتاب :  6 ميجا بايت

تحميل كتاب انا

روابط تحميل كتاب انا



أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك




Post a Comment

 
Top