0



مقتطفات من الكتاب :

 637
بسم الله الرحمن الرحيم
إني جاعل في الأرض خليفة
كان الله و لم يكن معه شيء
قبل آدم، قبل الملائكة، قبل السماوات و الأرض، لنبدأ بالحديث عن الله عز وجل: "كان الله وحده"
لا سماء، لا أرض، لا بحار، لا مجرات، لا كواكب، لا نجوم، لا هواء، لا ماء، لا شيء، كان الله وحده. ( هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكورا ) " الإنسان":1، نعم يارب جاء علينا وقت لم نكن شيئاً مذكوراً، " كان الله وحده"
جاء وفد اليمن إلى النبي صل الله عليه وسلم وقالوا: يا رسول الله، جئناك نتفقه في الدين، و جئنا نساأك عن أول هذا الأمر، أي: بداية هذا الكون، فقال لهم النبي صل الله عليه وسلم" كان الله ولم يكن معه شيء ولم يكن هناك غيره". رواه البخاري
فأمام كل ما وصلنا إليه من تكنولوجيا نبقى لا شيء، كل هذا جديد على الكون، فهل عرفت معنى قول الله تعالى: ( الله خلق كل شيء وهو على كل شيء وكيل) " الزمر: 62". فهل تشعر الآن معنى قوله: ( وما قدروا الله حق قدره)"الزمر:67"
عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: صعد رسول الله صل الله عليه وسلم مرة إلى المنبر فقال: ( وماقدروا الله حق قدره . و الأرض جميعاً قبضته يوم القيامة)، و هو يخطب بأعلى صوته:" يمجد الله تعالى نفسه فيقول: أنا القوي، أنا العزيز، أنا الجبار، انا الأول، انا الآخر، انا المبدئ، أنا المعيد" . و يقول عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: فرأيت رسول الله صل الله عليه وسلم يصدع بأسماء الله تعالى حتى رأيت المنبر يرجف برسول الله صل الله عليه وسلم. - الخشب خشع ، الخشب أحس بجلال الله تبارك و تعالى – حتى قلت: النبي سيسقط من على المنبر، فجئت تحت المنبر خشية أن يسقط النبي صل الله عليه و سلم.

بيانات الكتاب :





أسم الكتاب : إني جاعل في الأرض خليفة
أسم المؤلف : عمر خالد
أسم الناشر : دار المعرفة
عدد الصفحات :  271 صفحة
حجم الكتاب :  18 ميجا بايت

تحميل كتاب إني جاعل في الأرض خليفة

روابط تحميل كتاب إني جاعل في الأرض خليفة



أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك




إرسال تعليق

 
Top