0



مقدمة الكتاب :
الحياة خشبة مسرح
شئ طريف حدث معى في طريقى إلى الندوة:
892كانت الخطابة منذ أيام (ديموشثينس) ولا تزال تشكل هماً وعبئاً كبيرين، وما فتئ هذا الهم يكبر بالنسبة للكثير من الأمريكين العاملين فى هذا المجال، لقد تأكد لي هذا من خلال عملي ومن خلال قراءة المقالات التى تنشر في الصحف والمجلات الكبرى.
فعلى سبيل المثال, نشرت صحيفة نيويورك تايمز :
"يقول المختصون أن رهااب الخطابة أمام جمهور هو أحد أشيع أسباب تغيير المهنة فى أمريكا". وبحسب نتائج استطلاع حديث للرأي نجد أن 40% من الشعب الأمريكى ترعيه فكرة إلقاء كلمة أمام جمهور من المستمعين (الشئ الوحيد الذى يرعبهم أكثر هو الأفاعى!..) وتخلص المقالة إلى أن اهمية امتلاك القدرة على الوقوف أمام جمهور تزداد يوماً بعد يوم فى زمن انتشرت فيه وسائل الاتصال الإلكترونية, وصارت الشركات ترصد علاوة لمن يستطيع النهوض بأعباء التواصل الحي.
بكلمات أخرى، فإنه من المتوقع فى أيامنا هذه وهى كل المهن ومجالات العمل أن يصبح من الضرورى للمرء امتلاك خطابي واضح ومقنع مثل أولئك الذين نشاهدهم على التلفاز. وعدم امتلاك هذا الأسلوب سيسئ إلى مصداقية الشخص العامة والمهنية وإلى عمله كذلك.
وأضرب على هذا مثلاً, أحد زبائنى يدعى جورج وهو يدير الآن شركـة صناعية مقرها فى مدينة نيويورك. بدأ جورج عمله كمحاسب، وكان لا يعانى أبداً عندما يتكلم مع بعض الأفراد أو المجموعات الصغيرة من الأصدقاء والزملاء, فى الحقيقة إنه شخص بسيط جداً فى مواقف كهذه. ولكن بصفته موظف ناجح فعليه الآن أن يتكلم أمام مجموعات أكبر من الناس فى اجتماعات أصحاب السندات المالية وما إلى ذلك.. وبسبب خبرته المتواضعة فى الكلام أمام المجموعات الكبيرة، فقد وقع فى فخ رتابة الخطاب, الأمر الذى منع شخصيته النشيطة والحيوية الحقيقية من الظهور، فانعكس الأمر سلباً على مصداقيته كخطيب مفوه.
بيانات الكتاب :
أسم الكتاب : تكلم بدون خوف
أسم الكاتب : آيفى نايشتادت
الناشر : الدار العربية لعلوم الناشرين
عدد الصفحات :  202 صفحة
حجم الكتاب :  7 ميجا بايت
تحميل كتاب تكلم بدون خوف

روابط تحميل كتاب تكلم بدون خوف




أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك



Post a Comment

 
Top