0



مقدمة الكتاب :
894لعل أشهى ما تتوق إليه نفسي، وأمتَعُ ما يَطمئِنُّ له جناني جولاتٌ أقوم بها في مختلف
البلاد، لا فرق عندي بين سهل وحَزْن، وبَدْو وحضرٍ، أجوس خلالها مُنَقِّبًا في غير ملل،
رغم أني أركب في سبيل ذلك الصعب وأحتمل الألم، وكأني أستشعر بهذا اللذة الكاملة
التي لا أبتغي عنها عوضًا، والحق أن في الرحلات — التي أغُرمت بها منذ الصبا — لَخير
مجدِّد لنشاط الجسم، ومضاء العزم، إلى حفزٍ في الهمم، وتقويم في الخلق، واعتماد على
النفس.
وها أنا أقص فيما يلي نبأ رحلتين جُبت فيهما كثيرًا من أرجاء أوروبا، قمت بأولاهما
في صيف سنة ١٩٢٦ برفقة زميلين فاضلين؛ هما: الأستاذ علي الأهواني، والأستاذ عبد
الرحمن السيد، وقد حللنا بلادًا عدة من إيطاليا وفرنسا وسويسرا وإنجلترا؛ وفي رحلتي
الثانية في صيف سنة ١٩٣٠ لم أوفَّق إلى زميل؛ فاعتزمت القيام بها وحيدًا، وكنت فيها
أمضى عزمًا مُذْ قطعتُ ما يناهز سبعة عشر ألف كيلومتر بين بر وبحر، وحللت أربع
عشرة دولة، وكأني رأيت في عزلتي مشجعًا لي على توخي الاقتصاد والجرأة.
كنت إذا حللت بلدًا أودعت حقائبي مكتب الأمانات وخرجت أختلف إلى الفنادق حتى
أهتدي إلى ما يروقني في غير توريط ولا إعنات، ثم ألجأ إلى دار كتب أتصفح ما بها من مصورات "كرتات" عن المدينة، وأناقش صاحب المكتبة فيها جميعًا كي أتفهمها، ثم أبتاع
منها ما أستملحه، وأستزيد بخريطة يدوية للمدينة أتصفحها بإمعان بعد أن أعُيِّن موضع
المكتبة والنزل منها. وكنت على خططها أسير دون أن ألجأ إلى بوليس أو دليل. ولقد كان
في ذلك عون لي على تفقد أحياء المدينة في أيام قليلة.
وقد كنت طوال جولاتي أحاول درس البلاد التي حللتها من الوجهة الجغرافية
والاجتماعية ما استطعت إلى ذلك سبيلًا، وكانت مصرالعزيزة ماثلة أمامي دائمًا أحدِّث
القوم عنها، وأشيد بذكرها في جميع البلدان، وما كان أشد ألمي عندما كان القوم يذكرون
عن مصرفي سياق حديثهم معي معلومات مشوهة نحن براء منها؛ ذلك لأن الدعاية لمصر
في تلك الأنحاء مهملة، اللهم إلا فيما يذيعه ذوو الأغراض السيئة مما يحط من قدرنا،
ويصورنا فيصورة الهمج الرعاع، بينا تجدهم يذيعون في دعايتهم لبلادهم من المحسنات
ما هو مبالغ فيه إلى حد لا يطابق الواقع مطلقًا، وما كنت أفتر لحظة عن دفع تلك المفتريات
عنا، وإقناعهم بأن مصر تفوق كثيرًا من بلدان أوروبا حضارة ونظامًا، وإن فاتني أن
أزُوِّد نفسي بمجموعة من الصور المصرية المشرفة أمثال تلك التي تراها تُعرضفي جميع
مكتباتهم، وبها أفخر مبانيهم، وأجمل أحيائهم وحدائقهم، وأجلُّ آثارهم ومشاهدهم.
بيانات الكتاب :
أسم الكتاب : جولة فى ربوع اوروبا
أسم الكاتب : محمد ثابت
الناشر : دار هنداوى
عدد الصفحات :  196 صفحة
حجم الكتاب :  21 ميجا بايت
تحميل كتاب جولة فى ربوع اوروبا

روابط تحميل كتاب جولة فى ربوع اوروبا




أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك



Post a Comment

 
Top