0



مقدمة الكتاب :
1247تبدو كتابة الشعر الآن بالذات ضربا من الجنون أو إمعانا في اللاجدوى جنون لأن هذا العصر مكرس للفوضى والضجيج والسرعة التي تكاد تسطح كل شيء ولأن الشعر (الحقيقي) يبدو غريبا ومنفيا خارج منظومة العصر المهيمنة لكنه جنون لابد منه للدفاع عن الحياة والحلم, ولأنه يذكر اللغة بطفولتها والذات بهشاشتها.
من ركام الحاضر وضجيجة وفوضاه في العراق موطن الشعر يتسلل صوت آيه بهدوء ويسافر عبر ثقوب الذاكرة في مغامرة أولى تثير الدهشة والإعجاب وتعد بالمزيد أنا أراهن على هذه المشاعر
سنان انطون

التبشير
د. احمد الظفيري
قدر العراق ان يضل شاعرا فمنذ ان خلق القلم – عراقيا – وإلى الآن ما زال هذا الشعب يكتب ويعلم الآخرين الكتابة والشعر هو أسمى كتابة فهو ترجمة الاحاسيس على الورق وهو الصراخ الذي نتقنه وهو الجمال الذي نؤسس له ونحن نخطط لغد افضل.
لماذا التبشير وليس المقدمة؟
المقدمة كما يرى النقاد "عتبة اساسية تحملنا إلى فضاء المتن المركزي الذي لا تستقيم قراءتنا له إلا بالاطلاع عليها" وهذا ما لا أريده في هذا الموضع لأن فضاء المتن في هذا الكتاب لا يحتاج لفك رموز وإنما يحتاج لقراءة وتأمل إنه يحتاج لقلب واستحضار زمان ومكان إنه يحتاج لشغف بالشعر وطلب المزيد.
ولهذا اخترت مصطلح "التبشير" ليكون بديلا عن المقدمة لانني هنا سأقوم مقام البشر باسم جديد يضاف إلى السلسلة الذهبية لأسماء الشعراء في العراق ولا سيما النسوية منها فالصوت النسوي العراقي كان أكثر خفوتاً على مر العصور وهذا لا يعني عدم وجود شعر نسوي لكن المساحة الإعلامية والثقافية غالبا ما تقتحم من قبل الرجال.
آية منصور.. علينا أن نعرف ونتذكر هذا الاسم لأن سنينها العشرين كانت كافية لتصنع شاعرة بكل ما يحمل مصطلح الشعر من مضامين وبكل ما يحوي الشاعر من ارتباكات وإرهاصات آية تحفر بذاكرتها القصيرة زمنا والكبيرة احداثا لتعيد رسم الماضي بكلمات أجمل:
عباءة جارتي
قبر
تلملمه عظاماً لذاكرتها
وجسدها, ساق نخلة
في جذر الياس
مغروس
بيانات الكتاب :
أسم الكتاب : غابة أصابع
أسم الكاتب : آية منصور
الناشر : الدار العربية لعلوم الناشرين
عدد الصفحات :  106 صفحة
حجم الكتاب :  1 ميجا بايت
تحميل كتاب غابة أصابع

روابط تحميل كتاب غابة أصابع




أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك



إرسال تعليق

 
Top