0



مقدمة الرواية :
1517بعد أن تجاوزت الأربعين، غلبني إحساس شديد بالحاجة إلي الكتابة عن الكتب، وكيف لا أكتب؟، وقد قضيت معظم ما مر من السنوات وعيي قارئاً، فلأكتب عما أشغلني طوال هذه السنين، بدأت فوجدت النصوص التي أذكر مواقعها، والأفكار التي مررت بها، والنتائج التي توصلت لها مائلة للعيان، تنادي كل منها من زاوية قريبة أو بعيدة، كلها تطلب الحضور إلي عالم الوجود، هاربة من عالم النسيان، تخفيها اللحظات القادمة .
ويروعها أن تهمل ذات يومن ثم تذهب في ذرات الكون روحاً بعيدة عن جسد، في نعيم او جحيم لا أدري! وقد أعذر الله رجل بلغة الأربعين، وهنا يحس بأن صحبة الجسد والروح، ومتعة العقل والفهم تحتاج الي توازن ورعاية، وأن هذا الوجود – ناسا وكونا – يستحق أن تترك لهم بعدك خيراً هو خير ما عرفت، أو تترك لهم خبراً عما كان منك، فتدعه هناك لهم .
ثمرة تذاق علي القرون ولا تني تعطي جناها إن كان فيها ما يجني، وغن لم يكن فيها جني فسوف تذبل علي الرفوف، وتموت بلا عزاء، ولست نادماً عليها، فما نالت إلا حقها .
 
بيانات الرواية :
أسم الرواية : مذكرات قارئ
أسم الكاتب : محمد حامد الاحمري
الناشر : دار خلود
عدد الصفحات : 482 صفحة
حجم الكتاب : 2 ميجا بايت
تحميل رواية مذكرات قارئ

روابط تحميل رواية مذكرات قارئ


أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك

Next
This is the most recent post.
Previous
Older Post

Post a Comment

 
Top