0



مقدمة الكتاب :
1504كنت صغيراً أذهب مع والدي إلي المسجد وأشاهد الناس يبحون بأصابعهم وحين رجعت قلت لأبي بزهو : لقد عددت الي مئة !
ظننته درساً في الحساب !
ابتسم والدي ولقنني التسبيح : سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله اكبر .
أصبحت عادة ، وحين درست علمت أن بمقدوري تطبيقها بأكثر من طريفة ، وبإمكاني أن أجعلها : سبحان الله والحمد لله والله أكبر ( تسعاً وتسعين ) وتمام المائة لا إله إلا الله ، أو ثلاثاً وثلاثين حين أكن مستعجلاً .
التويع يتضمن التسهيل ، والتسهيل يضمن الرسوخ .
طفل في العاشر من عمره تعود علي التدخين بسب ظروف التشرد والضياع ، وهو الآن فوق الستين يعاني من الضغط و السكر وانسداد الشرايين ويدخن فور خروجه من غرفة العمليات !
درس في المعهد العلمي وواجهت مشكلة الشك في الطهارة ( الوسواس ) كان بجواري الشيخ " سليمان العريني " الذي يدعمني نفسياً وشجعني علي العودة إلي شيء الطبيعي ، وأرشدني لقراءة الوارد الصباحي والمسائي ، واهداني كتاب ( صحيح الكلم الطيب ) للألباني و ( المأثورات ) لحسن البنا .
بيانات الكتاب :
أسم الكتاب : زنزانة عادة مدي الحياة
أسم الكاتب : سلمان العودة
الناشر : دار وجوه
عدد الصفحات : 433 صفحة
حجم الكتاب : 7 ميجا بايت

تحميل كتاب زنزانة عادة مدي الحياة

روابط تحميل كتاب زنزانة عادة مدي الحياة


أشترى كتبك الورقية بخصومات كبيرة وتوصيل لباب بيتك

التواصل والإعلان على مواقعنا

إرسال تعليق

 
Top